الرئيسية / الاخبار / أخبار عامه / تفاصيل مروعة تكشفها تسجيلات مقتل خاشقجي و”يني شفق” تنشر التسجيل

تفاصيل مروعة تكشفها تسجيلات مقتل خاشقجي و”يني شفق” تنشر التسجيل

كشفت آخر مستجدات التحقيق في اغتيال الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي تفاصيل التسجيلات الصوتية والطريقة التي تم بها تعذيب خاشقجي وقتله.

وقالت صحيفة “يني شفق” التركية إنها استطاعت الوصول إلى التسجيلات الصوتية التي بحوزة الاستخبارات التركية، والتي كشفت لحظات تعذيب وقتل الإعلامي السعودي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

ونشرت الصحيفة جزءًا من الحوار الذي دار بين جدران تلك الغرفة.

ومن بين التسجيلات الكثيرة تسجيل صوتي للقنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي، والذي هرب أمس الثلاثاء إلى الرياض بعد أن كان منزله على وشك الخضوع للتفتيش من قبل فريق التحقيق التركي.

ويظهر بأحد التسجيلات صوت العتيبي وهو يتحدث إلى “فريق القتل” طالبًا منهم تنفيذ عملية التقطيع خارج غرفته، ليرّد عليه أحدهم: “لو تريد أن تصل للسعودية وتريد العيش هناك فاصمت”.

يُذكر أنّ فريقًا أمنيًّا سعوديًّا خاصًّا من 15 شخصًا، من بينهم مدير الطب الشرعي السعودي صلاح محمد الطبيقي، كانوا قد وصلوا مطار أتاتورك بإسطنبول 2 أكتوبر في ذات اليوم الذي انطلق فيه خاشقجي نحو القنصلية السعودية في إسطنبول، كما كانوا داخل القنصلية خلال وجود خاشقجي فيها، ومن ثمّ غادروا إلى الرياض عبر طائرتين خاصتين، توجهت إحداهما إلى مصر اولًا، بينما الثانية إلى دبي، لتحطّا أخيرًا في الرياض.

تعذيب أليم

وكشفت التسجيلات التي اطلعت عليها يني شفق أنّ الصحفي خاشقجي تمّ تعذيبه بشكل أليم قبل أن يتم قتله؛ حيث تمّ تقطيع أصابعه ومن ثمّ قطعوا رأسه.

وخلال عملية التعذيب التي سبقت القتل، قال القنصل العتيبي لفريق القتل “افعلوا هذا في الخارج، ستصبّون البلاء فوق رأسي بسبب هذا”؛ ليردّ عليه أحدهم: “لو تريد أن تصل للسعودية وتريد العيش هناك فاصمت”.

كما كشفت الجزيرة، نقلًا عن مصادر تركية، أنّ عملية قتل الصحفي خاشقجي، تمت في مكتب القنصل السعودي محمد العتيبي وبحضوره، وانتهت خلال دقائق فقط من دخول خاشقجي للقنصلية.

دقائق معدودة

وأكدت المصادر ذاتها أن السلطات التركية تملك تسجيلات تؤكد أن العقيد السعودي صلاح الطبيقي، مدير الطب الشرعي في الأمن العام السعودي، هو من قطّع جثة خاشقجي، وأنه طلب من زملائه الاستماع للموسيقى أثناء عملية التقطيع.

وتشير المصادر نفسها إلى أن قتل خاشقجي استغرق سبع دقائق، وأن الفريق الأمني لم يجر معه أي تحقيق.

تقول الصحيفة، خلال الحديث الذي دار بين خاشقجي ومُعَذِّبيه، كانوا يقطعون له أصابع يديه.

وقال مسؤول تركي لشبكة CNN الأمريكية، إن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي قطعت بعد أن قتل قبل أسبوعين في القنصلية السعودية في إسطنبول.

ووصف المسؤول العملية بالسريعة والمعقدة، التي قُتل فيها الصحفي السعودي جمال خاشقجي في غضون ساعتين من وصوله إلى القنصلية من جانب فريق من العملاء السعوديين، قاموا بتقطيع أوصال جسده بمنشار عظم جلبوه لهذا الغرض.

وخلصت المؤسسة الأمنية التركية، وفقا للصحيفة الأمريكية، إلى أن مقتل خاشقجي كان بتوجيه من أعلى سلطة في البلاد؛ لأن كبار القادة السعوديين فقط هم الذين يمكنهم إصدار أمر بهذا الحجم والتعقيد، حسبما قال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، للإفصاح عن المعلومات السرية.

عملية معقدة

وقال المسؤول إن 15 عميلاً سعوديا وصلوا على متن رحلتي طيران، وهو اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي، وأوضح المسؤول أن الـ15 كلهم غادروا بعد ساعات قليلة فقط، وحدَّدت تركيا الآن الأدوار التي يقوم بها هؤلاء الأشخاص في الحكومة السعودية أو أجهزة الأمن. وقال المسؤول إن أحدهما كان خبيرا بتشريح الجثة، يفترض أنه تواجد في القنصلية مع الفريق للمساعدة في تمزيق الجثة.

وبحسب الصحيفة فإن خاشقجي قُتل بعد 4 دقائق فقط من دخوله مقر القنصلية للحصول على بعض الأوراق الخاصة.

وعقب مكثه مع القنصل السعودي في إسطنبول محمد العتيبي، دخل عدد من الأشخاص على خاشقجي وسحبوه إلى غرفة مجاورة، وحاولوا قتله بالإبر وليس بالرصاص كما قيل.

وسُمع صوت عدد من الأشخاص وهم يسبُّون خاشقجي بأبشع الألفاظ، ثم صاح خاشقجي طبقا للتسريبات، قائلاً إنهم يحاولون قتله بالإبر.

شاهد أيضاً

حماس: هكذا حوّلنا نزهة نخبة الاحتلال في غزة إلى كابوس

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن المقاومة الفلسطينية تمكنت من تحويل “نزهة” الاحتلال الإسرائيلي ونخبته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *