الرئيسية / الاخبار / أخبار الرياضة / ميرور: راموس تعمد إصابة محمد صلاح.. وهذا هو الدليل

ميرور: راموس تعمد إصابة محمد صلاح.. وهذا هو الدليل

واجه سيرجيو راموس مدافع نادي ريال مدريد الإسباني وابلا من الانتقادات من قبل جماهير نادي ليفربول الإنجليزي والجماهير العربية بصفة عامة لاعتقادها أنه تعمد إصابة الدولي المصري محمد صلاح جناح أيمن “الريدز” في المباراة التي جمعت الفريقين في نهائي دوري أبطال أوروباتشامبيونزليج” مساء أمس السبت.

 

هكذا استهلت صحيفة “ميرور” البريطانية تقريرا سلطت فيه الضوء على الإصابة التي تعرض لها صلاح في مباراة فريقه مع الملكي في نهائي  “تشامبيونزليج” والتي فاز فيها الملكي بثلاثة أهداف مقابل هدف، ويتوج بالبطولة للمرة الثالثة عشر في تاريخه والثالثة على التوالي.

 

وساق التقرير دليلا على تعمد الإسباني راموس إصابة صلاح، والذي تمثل في التقاط عدسات الكاميرات صورة له وهو يضحك مع أحد المسؤولين أثناء خروج الفرعون من الملعب وهو يبكي متأثرا بإصابته بعد أقل من 30 دقيقة من عمر اللقاء.

 

 

 

وكان النجم المصري قد تعرض لإصابة قوية في منطقة الكتف، بعد التحام عنيف من قائد ريال مدريد سيرجيو راموس.

 

وقال نادي ليفربول إن صلاح تعرض لخلع في الكتف، وأصبحت فرصته في نهائيات كأس العالم بروسيا 2018 موضع شك.

 

وحاول صلاح، التحامل على الإصابة، لعدة دقائق، لكنه في النهاية سقط أرضا من شدة الألم، ليتم استبداله في الدقيقة 30 بزميله آدم لالانا.

 

إصابة صلاح أشعلت غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعربت الجماهير المصرية عن فزعها عقب إصابة صلاح وخروجه من الملعب خشية الا يتمكن من اللحاق بمباريات كأس العالم روسيا 2018.

 

ويستعد منتخب الفراعنة لمواجهة كولومبيا يوم الجمعة المقبل في لقاء ودي جديد ضمن الاستعدادات لكأس العالم. ويتواجد الفريق الوطني في المجموعة الأولى في كأس العالم رفقة منتخبات روسيا وأوروجواي والسعودية.

 

 

كان راموس قد وجه رسالة إلى صلاح على حسابه الشخصي على موقع التدوينات المصغرة “تويتر” كتب فيها: “أحيانا تظهر لك كرة القدم جانبا جيدا والسيء في أوقات أخرى”.

 

وتابع “قبل كل شيء نحن زملاء محترفين.. أتمنى لك الشفاء العاجل”. وأكمل “المستقبل ينتظرك”.

شاهد أيضاً

فيديو| المنتخب السعودي ينجو من كارثة جوية في روسيا

نجا المنتخب السعودي من كارثة محققة، الاثنين، عقب حدوث عطل في أحد محركات طائرته التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *