الرئيسية / الاخبار / أخبار عامه / عمالة المصريين بالخليج .. لا تشفع للمعلمين ولا توقف استقطاب المهن النادرة

عمالة المصريين بالخليج .. لا تشفع للمعلمين ولا توقف استقطاب المهن النادرة

في الوقت الذي يجتمع فيه وزير التجارة بحكومة الانقلاب بسفير السعودية في القاهرة ضمن “اللجنة المصرية السعودية المشتركة”، وتعلن السفارة السعودية في القاهرة، أنها تدرس مقترحًا لإعارة المعلمين المصريين للعمل في المملكة، ثم تجد وزارة التعليم السعودية تنفي ذلك، وتقول: “إنَّه لا نيّة لديها لتوظيف معلمين غير سعوديين في المدارس الحكومية”، في الوقت الذي اعتلى فيه هاشتاج #نرفض_استقدام_معلمين_مصريين ، قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولاً في السعودية بعدد تغريدات تجاوز 90 ألف تغريدة، واعتبر مغردون أنَّ الهاشتاج عرى الجانب العنصري تجاه العمالة الوافدة التي أسهمت خلال العقود الماضية في بناء السعودية، حسب قولهم.

ومن بين أبرز ما كتب ضمن الهاشتاج، صالح الضحيان : ” تدرس 16 سنة وتجتاز قياس ما بعد الجامعة وتجلس عاطل كم سنة وآخرتها يجي زكريا أحمد شحاته ياخذ وظيفتك”.

وأعلن بعض المتفاعلين رفضهم القاطع لاستقدام معلمين من دول أخرى مشيرين إلى أن السعوديين أولى بالتعيين في المدارس والجامعات، في المقابل، دافع آخرون عن المعلمين المصريين و أشادوا بأدائهم.

وعبر المغردون عن استيائهم مما وصفوه بتفضيل الدولة العمال الأجانب على السعوديين، وطالبوا عبر هاشتاج ” #السعوديه_للسعوديين ” بسن قوانين تفرض على المؤسسات توظيف السعوديين للحد من البطالة المنتشرة في صفوف الشباب.

تعامل آخر

ولأن الأوضاع الاقتصادية في مصر من الفشل إلى أفشل بحسب خبراء، فإن دولاً خليجية تستغل مهنًا نادرة وبأوفر الأسعار ومن خلال نفس وزير حكومة الانقلاب الذي خالفت وزارة التعليم السعودية ما اتفق فيه مع اللجنة المشتركة مع السعودية.

فقبل أسبوع فتحت السعودية باب التوظيف المباشر للأطباء المصريين عبر موقع وزارة الصحة، وقالت وزارة التجارة والصناعة في بيان اليوم الخميس، إن وزارة الصحة السعودية قررت فتح مجال الاستقطاب المباشر للأطباء المصريين من خلال البوابة الإلكترونية الخاصة بها.

وأضاف البيان، أن “فتح مجال الاستقطاب المباشر للأطباء المصريين من خلال البوابة الإلكترونية الخاصة بوزارة الصحة بالمملكة، تيسيرا لإجراءات التعاقد مع الكفاءات الطبية المصرية مع التوصية بأن تقوم الجهات المشرفة على تأهيل وتدريب الكوادر الطبية بجمهورية مصر العربية بالتعريف والتوعية بنظام البوابة الإلكترونية”.

جاء ذلك في ختام فعاليات الدورة السادسة عشر للجنة المصرية السعودية المشتركة والتي عقدت بالعاصمة السعودية الرياض خلال الفترة من 1-3 مايو الجاري وترأسها عن الجانب المصري طارق قابيل وزير التجارة والصناعة وعن الجانب السعودي ماجد بن عبد الله القصبي وزير التجارة والاستثمار بالمملكة العربية السعودية .

أزمة ملايين

ويواجه نحو ثلاثة ملايين مصري من العاملين في السعودية مصيرًا غامضًا بسبب الإجراءات الاقتصادية التي تتخذها المملكة لتقليل النفقات والبحث عن مصادر تمويل غير نفطية ضمن رؤية السعودية 2030، وتشمل تطبيق ضريبة القيمة المضافة ورفع أسعار الطاقة وفرض رسوم على المقيمين فيها ومنع الأجانب من العمل في 12 مهنة.

وبعد أن كانت السعودية حتى وقت قريب الوجهة المفضلة للمصريين الباحثين عن تحسين أوضاعهم المالية خارج بلادهم، تشهد المملكة في الشهور الأخيرة موجة نزوح عكسية لآلاف الوافدين وعائلاتهم بسبب هذه الإجراءات.

ويقول خبراء في إلحاق العمالة بالخارج، إن الفترة المقبلة ستشهد تزايدًا ملحوظًا في عودة المصريين من السعودية جراء القرارات الأخيرة، حيث توقع نائب رئيس شعبة إلحاق العمالة بالخارج بالغرفة التجارية المصرية عبد الرحمن المرسي أن تنخفض أعداد العمالة المصرية في السعودية إلى مليون و700 ألف عامل خلال 2018 مقابل مليونين و200 ألف خلال 2017 و3 ملايين في 2016.

وأكد المرسي، في تصريحات صحفية، أن الطلب على العمالة المصرية في السعودية تراجع بنسبة 70% بسبب انخفاض أسعار النفط ، والحرب السعودية في اليمن والاستعانة بالعمالة الوطنية .

شاهد أيضاً

السر وراء استغناء “الحياة” عن 300 موظف

كشف الكاتب الصحفي قطب العربي، مدير المرصد العربي لحرية الإعلام، عن السر وراء استغناء قناة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *