الرئيسية / الاخبار / أخبار الرياضة / بينها محمد صلاح.. 3 أسباب ترجح كفة ليفربول على روما

بينها محمد صلاح.. 3 أسباب ترجح كفة ليفربول على روما

يلتقي فريق ليفربول الإنجليزي، نظيره روما الإيطالي، في تمام التاسعة و45 دقيقة مساء اليوم الثلاثاء، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتأهل ليفربول، الذي يضم بين صفوفه المصري محمد صلاح، لنصف نهائي دوري الأبطال، على حساب مواطنه مانشستر سيتي، بعد التغلب عليه بنتيجة (5/1) من مجموع مباراتي الذهاب والإياب في ربع النهائي.

ووصل روما إلى الدور نفسه، لمواجهة ليفربول، على حساب برشلونة الإسباني، بعد أن انتهت مواجهتيهما بنتيجة (4/4)، سجل خلالهما الفريق الإيطالي هدفًا خارج الديار، بينما لم يستقبل أهدافا على أرضه، ليخطف بطاقة التأهل من «البلوجرانا».

ونستعرض في التقرير، 3 عوامل تقرب ليفربول من تحقيق الفوز في مباراة الليلة أمام روما، لتسهيل مهمة لقاء العودة في إيطاليا.

احتفال لاعبي ليفربول بالهدف

الأرض والجمهور

تقام مباراة اليوم بين ليفربول وروما على ملعب «أنفيلد»، معقل الفريق الأول، وهو العامل الأول الذي يسعى «الريدز» لاستغلاله في صالحهم؛ من أجل تحقيق الفوز، وزيادة فرصهم في التواجد في المباراة النهائية.

ويعلم الجهاز الفني ولاعبو ليفربول جيدًا، مدى صعوبة ملعب «أنفيلد» على ضيوفهم، خاصة في بطولة دوري أبطال أوروبا، التي تجذب الأنصار، من أجل تقديم الدعم.

وستمثل جماهير ليفربول، ضغطا كبيرا على فريق روما، الذي يمتلك عناصر ذوي خبرات قليلة في الأدوار النهائية في دوري أبطال أوروبا، ما سيزيد من صعوبة اللقاء على «الثعالب».

محمد صلاح مع فريقه ليفربول- صورة أرشيفية

عقدة تاريخية

يواجه فريق روما، عندما يحل ضيفًا على ليفربول على ملعب «أنفيلد»، عقدة ترسخت منذ سنوات من الفشل في تحقيق أي فوز على فرق إنجليزية، في مواجهات بدوري أبطال أوروبا.

وسبق وخاض روما 9 مباريات أمام أندية إنجليزية بدوري الأبطال، فخسر في 6 مناسبات، فيما حسم التعادل 3 لقاءات، فخسر في مباراة أمام ليفربول بدوري أبطال نسخة 2001/2002.

وخسر الفريق الإيطالي، أمام مانشستر يونايتد في 3 مباريات، الأولى والأقسى في دور ربع النهائي عام 2007، حين خسر بنتيجة (7/1)، ثم خسارتان في النسخة التالية من البطولة، الأولى بدور المجموعة، والثانية في إياب ربع النهائي.

كما خاض «الذئاب» مباراتين أمام تشيلسي، فسخر واحدة وتعادل في الثانية خلال الموسم الجاري، والأمر نفسه أمام أرسنال؛ إذ خسر مباراة وتعادل في الأخرى، وتعادل فريق العاصمة الإيطالي أمام مانشستر سيتي في نسخة 2015.

ويتمنى فريق ليفربول، مواصلة «العقدة» بالنسبة للمنافس الإيطالي، والتي يسعى لاستغلالها في تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة اليوم.

احتفال محمد صلاح بأحد أهدافه بقميص ليفربول

محمد صلاح

يقدم اللاعب الدولي المصري محمد صلاح، موسمًا استثنائيًا مع ليفربول؛ إذ وصل اللاعب للهدف رقم 41 بجانب صناعة 13 هدفا أخرى، رفقة «الريدز» في 46 مباراة خاضها في أول مواسمه مع الفريق الإنجليزي.

ويؤدي صلاح دورًا هجوميًا مؤثرًا مع ليفربول، ويسهم في التسجيل في كل مباراة يخوضها مع الفريق تقريبًا، والذي ساعد على حصوله على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي مؤخرًا.

وبجانب قوة صلاح في الملعب، إلا أن اللاعب يمتلك حقيقة تزيد من قوة ليفربول عند مواجهة روما، الفريق السابق للاعب المصري؛ وهي قدرته على هز شباك الفرق التي سبق ولعب لصالحها.

وانتقل صلاح من تشيلسي إلى فيورنتينا، قبل أن ينتقل منها إلى روما، وخاض مع فريق العاصمة مباراتين ضد فريقه السابق، وتمكن من التسجيل فيهما، فانتهت الأولى لصالح فريقه بنتيجة (2/1)، وفاز أيضًا في المباراة التالية بنتيجة (4/1)، سجل منها لاعب منتخب مصر، هدفين.

وبعد انتقال صلاح من روما إلى ليفربول، واجه «الملك المصري»، فريقه السابق، تشيلسي، وتمكن من هز شباكه في المباراة التي انتهت بالتعادل (1/1).

وسيدخل محمد صلاح، مباراة روما، منتشيا بالحصول على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي عن الموسم الجاري، ومنافسته على لقب هداف المسابقة، وهداف دوريات أوروبا «الحذاء الذهبي».

شاهد أيضاً

قرار “إسرائيلي” بهدم “الخان الأحمر” في القدس وترحيل سكانه

أصدرت المحكمة العليا للاحتلال “الإسرائيلي”، مساء الخميس، قرارا بهدم تجمع الخان الأحمر (أبو حلو) الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *