الرئيسية / بيانات وتصريحات / “الإخوان”: الانقلاب مسئول بالكامل عن إزهاق الأنفس البريئة

“الإخوان”: الانقلاب مسئول بالكامل عن إزهاق الأنفس البريئة

أكَّدت جماعة الإخوان المسلمين أن تنفيذ الإعدام بحق 15 شابًا بجرائم لم يثبت عليها أي دليل، ولم تحظ بتحقيقات شفافة، فضلا عن صدورها من محاكم عسكرية وفقًا لإجراءات غير عادلة، هي محاولة لخلط الأوراق.

وحمّلت الجماعة- في بيان صدر عن المتحدث الإعلامي د.طلعت فهمي- سلطة الانقلاب كامل المسئولية عن كل روح أُزهقت، وكل نفس رُوعت بلا وجه حق.

وشدد البيان على أن استخدام القوة الغاشمة من قبل العسكر المغتصبين للسلطة، لن يغير من موقف الشعب المصري- والإخوان في القلب منه- من مواصلة رفض الانقلاب والإصرار على إزاحته.

وأوضح البيان أن إدانة شباب أبرياء والزج بهم في محاكمات صورية ومحاولة إلباسهم ثوب الإرهاب، يعد خلطًا خطيرًا للأوراق، وينسف مفهوم العدالة من جذوره، في وقت يبدو واضحا فساد النظام القضائي بشقيه المدني والعسكري، وتبعيته للسلطة، واستخدامه أداة للانتقام.

وعبَّر البيان عن موقف الجماعة الثابت تجاه القضايا المختلفة والمختلطة بأذهان البعض فقالت: “إن موقفنا الثابت والراسخ من رفض الإرهاب وإدانته، لا يمنعنا من إدانة هذه الإعدامات الجائرة بحق شباب لم تثبت ضدهم بالدليل أي جريمة، ولم يخضعوا لمحاكمة طبيعية نزيهة، ولم يقفوا أمام قاض عادل”.

نص البيان

في وقت غير بعيد عن العملية الإرهابية التي وقعت أحداثها في العريش، وراح ضحيتها 300 شهيد وهم يؤدون صلاة الجمعة، وفي محاولة لخلط الأوراق، نفذت سلطة الانقلاب عملية إعدام لخمسة عشر من الشباب الذين تم اتهامهم بارتكاب جرائم لم تثبت عليها أي أدلة، ولم تحظ بتحقيقات شفافة، تنفيذًا لأحكام صدرت من محاكم عسكرية، ووفقًا لإجراءات غير عادلة.

إن هذه القضية التي حُوكم هؤلاء الشباب فيها ونُفذ بحقهم حكم الإعدام، ترجع أحداثها إلى عام 2013م، في وقت لم تقع فيه أي أحداث إرهابية في سيناء ولا في غيرها، وذلك بشهادة قائد الانقلاب نفسه، الذي طالب حينها بتفويض لمحاربة ما أطلق عليه “الإرهاب المحتمل”، مما يعطي دلالة على أن هذه الفترة خلت تمامًا من أي أحداث إرهابية.

إن إدانة شباب أبرياء والزج بهم في محاكمات صورية ومحاولة إلباسهم ثوب الإرهاب، يعد خلطًا خطيرًا للأوراق، وينسف مفهوم العدالة من جذوره، في وقت يبدو واضحًا فساد النظام القضائي بشقيه المدني والعسكري، وتبعيته للسلطة، واستخدامه أداة للانتقام.

إن موقفنا الثابت والراسخ من رفض الإرهاب وإدانته، لا يمنعنا من إدانة هذه الإعدامات الجائرة بحق شباب لم تثبت ضدهم بالدليل أي جريمة، ولم يخضعوا لمحاكمة طبيعية نزيهة، ولم يقفوا أمام قاضٍ عادل.

إننا نحمِّل سلطة الانقلاب كامل المسئولية عن كل روح أزهقت، وكل نفس روعت بلا وجه حق، ونؤكد أن استخدام القوة الغاشمة من قبل العسكر المغتصبين للسلطة، لن يغير من موقف الشعب المصري- والإخوان في القلب منه- من مواصلة رفض الانقلاب والإصرار على إزاحته.

والله أكبر ولله الحمد
د. طلعت فهمي
المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين
الثلاثاء 8 ربيع الآخر 1439هـ ، الموافق 26 ديسمبر 2017م.

شاهد أيضاً

أمين عام الإخوان: لا تصالح مع القتلة ولا بديل عن القصاص

نظم عدد من القوى الوطنية فعالية حاشدة في مدينة اسطنبول التركية لإحياء الذكرى الخامسة لمجزرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *